..............
..............

تسكــــــــــــر هاد المنتدى نهائي بشكر كل من ساهم بالمشاركة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  

لقـــــد نقل هاد المنتدى الى منتديات جوهـــرة المغرب

على الرابط التالي...http://jwhrt-maghrib.forumotion.com

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو زائر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 387 مساهمة في هذا المنتدى في 288 موضوع
ممنــــــــــوع النسخ للزوار آلمرجـــو التسجيــــل وشكـــرآآ
____________________________ _____________________ ______________
المواضيع الأخيرة
» الأثاث المغربي (الصالون المغربي)
الإثنين ديسمبر 05, 2011 12:31 am من طرف زائر

» حلوى الحليب
الإثنين ديسمبر 05, 2011 12:29 am من طرف زائر

» كيش بسبانخ والبطاطس
الإثنين ديسمبر 05, 2011 12:27 am من طرف زائر

» الشوفان للعناية بالبشرة
الإثنين ديسمبر 05, 2011 12:01 am من طرف زائر

» بيجامات كيوت 2011
الأحد ديسمبر 04, 2011 11:56 pm من طرف زائر

»  لـــــذة العبــاده.....قصصهم وسر ثبـــاتهم
الأحد ديسمبر 04, 2011 11:41 pm من طرف زائر

» عِبَادَاتْ تُكَفِرْ الَذُنوبْ
الأحد ديسمبر 04, 2011 11:38 pm من طرف زائر

»  التمر والرمان مفيدان للقلب
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 4:39 pm من طرف زائر

»  الزنجبيل لبرد الشتاء
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 4:35 pm من طرف زائر

» مشروبات تساعد على التركيز
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 9:11 am من طرف وهم

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط حيــــآة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط .............. على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
وهم
 
زائر
 

شاطر | 
 

 القصة .. عناصرها ...أسباب انتشارها ... شخصيات عربية أسهمت فى بنائها ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وهم
مؤسســة المنتــــدى
مؤسســة المنتــــدى
avatar

المغرب
(mms) 2
الجنـــــس : انثى
عدد المساهمات : 268
تاريخ التسجيل : 11/05/2011
العمــــر : 31
البلــــد : المغرب

مُساهمةموضوع: القصة .. عناصرها ...أسباب انتشارها ... شخصيات عربية أسهمت فى بنائها ...    الخميس يونيو 09, 2011 3:58 pm


القصة .. عناصرها ...شخصيات عربية أسهمت فى بنائها ...




تعريف القصة

سرد واقعي أو خيالي لأفعال قد يكون نثرًا أو شعرًا
يقصد به إثارة الاهتمام والإمتاع
أو تثقيف السامعين أو القراء.




ويقول ( روبرت لويس ستيفنسون)
وهو من رواد القصص المرموقين:
ليس هناك إلا ثلاثة طرق لكتابة القصة؛
فقد يأخذ الكاتب حبكة ثم يجعل الشخصيات ملائمة لها،
أو يأخذ شخصية ويختار الأحداث والمواقف
التي تُنَمِّي تلك الشخصية،
أو قد يأخذ جوًا معينًا ويجعل الفعل والأشخاص
تعبرعنه أو تجسده.





وفن القصة القصيرة من الفنون الأدبية الحديثة
حتى أن عددا كبير من الكتاب و النقاد
يعتبرونه مولود القرن العشرين



بل أن فكرة القصة القصيرة لم تعرف كمفهوم أدبى
إلا عام 1933 فى قاموس
أكسفورد الأنجليزى.




تحويل نثرى لرؤيا شعرية باى لغة واى صيغة
ولكن تختلف فى جماليات الوصف




فهي سرد قصصي قصير نسبيًا
(قد يقل عن عشرة آلاف كلمة)
يهدف إلى إحداث تأثيرمفرد مهيمن ويمتلك عناصر الدراما.
وفي أغلب الأحوال تركز القصة القصيرة
على شخصية واحدة في موقف واحد في لحظة واحدة.
وحتى إذا لم تتحقق هذه الشروط
فلا بد أن تكون الوحدة
هي المبدأ الموجه لها.



والكثير من القصص القصيرة يتكون من شخصية
(أو مجموعة من الشخصيات)
تقدم في مواجهة خلفية أو وضع،
وتنغمس خلال الفعل الذهني أو الفيزيائيفي موقف.
وهذا الصراع الدرامي ـ أي اصطدام قُوَى متضادة ـ
ماثل في قلب الكثير من القصص
القصيرة الممتازة.




فالتوتر من العناصر البنائية للقصة القصيرة
كما أن تكامل الانطباع من سمات تلقيها
بالإضافة إلى أنها كثيرًا ما تعبر عن صوت منفرد
لواحد من جماعة مغمورة.





ويذهب بعض الباحثين إلى الزعم بأن
القصة القصيرة قد وجدت طوال التاريخ بأشكال مختلفة؛
مثل قصص العهد القديم عن الملك داوود،
وسيدنا يوسف وراعوث،
وكانت الأحدوثة وقصص القدوة الأخلاقية في زعمهم
هي أشكال العصر الوسيط للقصة القصيرة.




ولكن الكثير من الباحثين يعتبرون أن
المسألة أكبر من أشكال مختلفة للقصة القصيرة
، فذلك الجنس الأدبي يفترض تحرر الفرد العادي
من ربقة التبعيات القديمة وظهوره كذات فردية
مستقلة تعي حرياتها الباطنة في الشعور والتفكير،
ولها خصائصها المميزة لفرديتها
على العكس من الأنماط النموذجية الجاهزة
التي لعبت دورالبطولة في السرد القصصي القديم.





وقد ازدهر هذا اللون من الأدب،
في أرجاء العالم المختلفة،
طوال قرن مضى
ويعتبر أبرز المبدعين لهذا الفن
هو " ادجار ألان بو الأمريكى "
من رواد القصة القصيرة الحديثة في الغرب .
( موباسان وزولا وتورجنيف وتشيخوف
وهاردي وستيفنسن)،
و " جوجول الروسى "
الذى يعتبره النقاد الأب الروحى
للقصة الحديثة بكل مظاهرها
وفيه يقول مكسيم جوركى
" لقد خرجنا من تحت معطف جوجول"
ومئات من فناني القصة القصيرة.





وفي العالم العربي بلغت القصة القصيرة
درجة عالية من النضج على أيدي
" يوسف إدريس " في مصر،
و" زكريا تامر " في سوريا ، و" محمد المر "
في دولة الإمارات.




ما هي الحكاية ؟؟

الحكاية :

سرد قصصي يروي تفصيلات حدث واقعي أو متخيل،
وهوينطبق عادة على القصص البسيطة
ذات الحبكة المتراخية الترابط،
مثل حكايات ألف ليلة وليلة ..
ومن أشهر الحكايات "حكايات كانتربري" لتشوسر.
وقد يشير التعبير دون دقة إلىرواية
كما هي الحال في حكاية (قصة) مدينتين لديكنز.




ما هي الحكاية الشعبية ؟؟


خرافة (أو سرد قصصي)
تضرب جذورها في أوساط شعب
وتعد من مأثوراته التقليدية.
وخاصة في التراث الشفاهي.
ويغطي المصطلح مدى واسعا من المواد ..
ابتداء من الأساطير السافرة إلى حكايات الجان.
وتعد ألف ليلة وليلة مجموعة ذائعة الشهرة
من هذه الحكايات الشعبية.




اللغة ونوعها ومستواها في العمل القصصي




فاللغة العامية لغة مبتذلة
لا تقوى على إقامة معان ذات إيحاءات متعددة مؤثرة،
كما هو الحال في اللغة الأدبية الفصحى.


وتظهر أهمية القصة القصيرة فى أنها شكل أدبى فنى
قادر على طرح أعقد الرؤى
وأخصب القضايا والقراءات واقعية أو فنتازية
أونفسية أواجتماعية,,,الخ
وبصورة دقيقة واعية من خلال
علاقة الحدث بالواقع وما تمتاز به
من تركيز وتكثيف
فى استخدام الحصيلة اللغوية المناسبة
لطبيعة الحدث وأحوال الشخصية وخصائص
القصة وحرفية الحوار والسرد
ومظاهر الخيال والحقيقة ..
وغير ذلك من الأدوات
التى تصنع هذا الفن الأدبى المتميز.





ومن غير شك فإن النقاد أسهموا
فى بناء القصة القصيرة...
حيث أنهم يقيمون القصة القصيرة
من خلال التقنيات الفنية
والـمعطيات الجمالية المرصودةلها
فى إطار التعريف المناسب لها،
وهذا هو سر تفوق هذا اللون الأدبى الممتع..



عناصر القصة :


1ـ الفكرة والمغزى:

وهو الهدف الذي يحاول الكاتب عرضه في القصة،
أو هو الدرس والعبرة التي يريدنا منا تعلُّمه ؛
لذلك يفضل قراءة القصة أكثر من مرة
واستبعاد الأحكام المسبقة ،
والتركيز على العلاقة بين الأشخاص
والأحداث والأفكار المطروحة ،
وربط كل ذلك بعنوان القصة وأسماء الشخوص
وطبقاتهم الاجتماعية




2ـ الحــدث:

وهو مجموعة الأفعال والوقائع مرتبة ترتيبا سببياً ،
تدور حول موضوع عام،
وتصور الشخصية وتكشف عن صراعها
مع الشخصيات الأخرى …



وتتحقق وحدة الحدث
عندما يجيب الكاتب على أربعة أسئلة هي :
كيف وأين ومتى ولماذا وقع الحدث ؟ .



ويعرض الكاتب الحدث بوجهة نظر الراوي
الذي يقدم لنا معلومات كلية أو جزئية ،
فالراوي قد يكون كلي العلم ، أو محدودة ،
وقد يكون بصيغة الأنا ( السردي ) .



وقد لا يكون في القصة راوٍ،
وإنما يعتمد الحدث حينئذٍ
على حوار الشخصيات والزمان والمكان
وما ينتج عن ذلك منصراع
يطور الحدث ويدفعه إلى الأمام .
أو يعتمد على الحديث الداخلي





3ـ العقدة أو الحبكة :

وهي مجموعة من الحوادث مرتبطة زمنيا ،
ومعيار الحبكة الممتازة هو وحدتها ،
ولفهم الحبكة يمكن للقارئ أن يسأل نفسه الأسئلة التالية : -

-ما الصراع الذي تدور حوله الحبكة ؟
أهو داخلي أم خارجي؟.



- ما أهم الحوادث التي تشكل الحبكة ؟
وهل الحوادث مرتبة على نسق تاريخي
أم نفسي؟



- ما التغيرات الحاصلة
بين بداية الحبكة ونهايتها ؟
وهل هي مقنعة أم مفتعلة؟



- هل الحبكة متماسكة .



- هل يمكن شرح الحبكة
بالاعتماد على عناصرها
من عرض وحدث صاعد وأزمة،
وحدث نازل وخاتمة .





4ـ القصة والشخوص:

يختار الكاتب شخوصه من الحياة عادة ،
ويحرص على عرضها واضحة في
الأبعاد التالية :





أولا : البعد الجسمي :
ويتمثل في صفات الجسم
من طول وقصروبدانة ونحافة
وذكر أو أنثى وعيوبها ، وسنها .





ثانيا: البعد الاجتماعي:
ويتمثل في انتماء الشخصية إلى طبقة اجتماعية
وفي نوع العمل الذي يقوم به
وثقافته ونشاطه وكل ظروفه المؤثرة في حياته ،
ودينه وجنسيته وهواياته .





ثالثا :البعد النفسي :
ويكون في الاستعداد والسلوك
من رغبات وآمال وعزيمة وفكر ،
ومزاج الشخصية من انفعال وهدوء
وانطواء أو انبساط .





5ـ القصة والبيئة
تعد البيئة الوسط الطبيعي
الذي تجري ضمنه الأحداث
وتتحرك فيه الشخوص ضمن بيئة مكانية وزمانية
تمارس وجودها




أسباب انتشار فن القصة :

يمكن القول إنه :
قد كان وراء انتشار هذا الفن الجديد وظهوره
على مستوى العالم عدة عوامل أهمها :


انتشار التعليم وظهور فكرة الديموقراطية
وثورة الطبقة الوسطى
وطبقة الـعمال والفلاحين
وما شهده العصر من تـطور علمى وفكرى
وحضارى وصناعى



كما كان للصحافة دور مهم
فى بداية هذا الفن ونشره..
ونتيجة لكل ذلك أصبحت القصة القصيرة
من أساسيات الأدب الحديث ...
لا يضيق بها،
بل يتطلب ظهورها وانتشارها
وكثرة المشتغلين بتأليفها لأنها تعبر عن
آلامهم وآمالهم وتجاربهم ...



بدأفن القصة القصيرة
فى الظهور والانتشار فى البدان العربية
فى الخمسينات والستينات
من القرن العشرين ...
بعد فترة من دخول المطبعة
وظهور الصحيفة وتغير طبيعة
النظام التعليمى وظهورجمهور جديد من القراء
ذو احتياجات ثقافية جديدة...
وغير ذلك من العوامل التى ساهمت
فى ميلاد القصة القصيرة




و كان للنقد
موقف خاص من القصة القصيرة
ربما كانوراء تأخر انتشارها فى الحياة الأدبية،
وهذا الموقف صنعه موقف النقاد من القصة والقصاص ..
حيث كانوا يعدون القصة عامة،
والقصة القصيرة خاصة
شيئا يسلى به القارىء نفسه
فى أوقات الفراغ ...
كما كانوا يعدون كاتب القصة
متطفلاً على موائد الأدب ...




مما جعل كتابها ينشرونها
فى الصحف والمجلات تحت عنوان (فكاهات)أونوادر ...
كما دفع هذا الموقف بعض القصاصين
إلى عدم ذكر أسـمائهم على رواياتهم
التى يبدعونها على نحو ما ...
وهذا ما فعله محمد حسين هيكل
فى رواية (زينب)، حيث وقعها بـأسم ( فلاح مصرى.)..




وكان أكثر ما يقدم لجمهور القراء
منذ أواخرالقرن ال19حتى أواخر الثلث الأول
من القرن ال20 هو من قبيل الترجمة والاقتباس,,,
حتى جمع أمين دار الكتب فى بيروت
معجما لها أثبت فيه نحو عشرة آلاف قصة
مترجمة من مختلف اللغات ...



وهذا يؤكد أن ظهور الـقصة القصيرة..
وفن القصص عامة والمسرحيات
أنما كانعن طريق معرفة الثقافة الغربية
فى أعقاب الاحتكاك الثقافى والفكرى والأدبى
الذىحققته النهضة الحديثة
التى اجتاحت العالم العربى
فى هذا العصر الحديث.




وعلى الرغم من قصر عمر القصة القصيرة,,,
هذااللون الأدبى المبدع
فإن شهرتها وشدة أجتهاد الأدباء والنقاد بها
وحرصهم على إبداعها جعلها تظهر
بشكل ينافس الشعر أحيانا
الذى يعدّ أهم النشطات الأدبية الإبداعية
على طول التاريخ الأدبى.




شخصيات عربية أسهمت فى
بناء القصةالقصيرة



يعتبر الشيخ (رفاعه رافع الطهطاوى)
أول من بدأ فى بناء الوصف العام بتحفته الرائعة
كتاب (تخليص الابريز فى تلخيص باريز)
والذى جاء على شكل
مذاكرات محصل العلم الازهرى
والذى ارسل معأول بعثة طلابية لفرنسا
من قبل الوالى (محمدعلى باشا )




استخدم الشيخ (رفاعة)
طريقة الوصف القصصى فى كتابة
وهو الأمر الذى اثار الوالى
حينئذ وقام بترجمته الى عدة لغات
وارسل نسخة مترجمة للتركية الى الأستانة
ونشر بعد ذلك فى الوقائع المصرية,,,




بعدها قام السيد (عبد الله النديم)
خطيب الثورة العرابية
بتقديم تحفتة الأدبية السياسية...
رواية (البديل) والتى نشرها على اجزاء
فى مجلة (الأستاذ)..





غير أن ظهور القصة العربية وتطورها
حدث على يد العملاق (عباس محمودالعقاد)
والذى برع وتفوق فى تصوير شخصياته المكتوبة
وجعل القارىء يدخل القصة ليعيش معها
وظهرت عبقريتة فى أخراج التاريخ من السرد الموثق..
الى السرد الخيالى
بأن جعل من شخصيات تاريخية تتحاكى وتتفاعل
وتخرج قصصا كما فى سلاسل (العبقريات)..





وايضا الاستاذ (أحمد لطفى السيد)
والذى قدم القصة القصيرة غيرمحدودة النهاية
فكانت اما تظل قصيرة
او تمط لتكون رواية طويلة وكان يكتبها فى حلقات
على جرائد (المقطم) و (المحروسة)





ولكن القفزة الكبرى فى فن القصة العربية
سواء القصيرة او الطويلة
ظهر فى الاربيعنات من القرن الماضى
مع وجود نقاد على درجة
(أنور المعداوى)وكتاب من وزن (نجيب محفوظ),,





والأستاذ انورالمعداوى
أروع نقاد القرن العشرين بلا منازع
حيث كان كل مقال نقدى له بمثابة
تحفة تصويرية
حتى انه كان يجعل من القارىء
يجد نفسه
امام تصوير كامل لحالة القصة ..
وقصة منفردة داخل مقال




والأديب الراحل ( نجيب محفوظ)
والذى بدا حياته كاتب قصة قصيرة
ثم كاتب سيناريو
ويعتبر السيناريو الشهير لفيلم (ريا وسكينة)
من أروع السيناريوهات الحوارية
والذى تطور مع الوقت الى الرواية الطويلة..





وقد كان وجود الاستاذ انور المعداوى
فى هذا الوقت مفرزة
لأكتشاف المواهب الكتابية
اهمها على الأطلاق عبقرى الأدب الساخر(محمود السعدنى)
اقوى من برع فى وصف القصة
والاحدث والخيال
وجعل من القارىء هو الحاكى
والقاص ومن حولها من شخصيات





والأستاذ السعدنى
ينفرد دائما بالنهايات المفتوحة
التى تكون دائما تكملة لأجزاء اخرى
والتى تدخل معظمها تقريبا
فى نطاق السيرة الذاتية المرتبطة بالاحداث وما حولها
لتمتد مع بعضها
لتصنع تحفة ادبية منها:
(الولد الشقى) بأجزائه.
أو (حمار من الشرق بجزئيه).
أو (الطريق الى زمش),,
أو (المتعوس فى بلاد الفلوس)
كلها تعتبر أجزاء مترابطه منفصلة
فى عبقرية ساخرة خارج المنافسة




الاستاذ (زكريا الحجاوى)
من الشخصيات التى أثرت القصة الشعبية
حيث جعل من القصة موال
ومن الموال قصة ..
وفى كتاب له لم يكمله بعنوان ( الكوتشينة)
كتب فيه القصص القصيرة عن اشخاص فى حياته
ومزج فيها الواقعب الخيال
بشكل ساحر فى أحداث تدور بين الواقعية واللا واقعية





والكاتب الكبير(نعمان عاشور)
ابو المسرح العربى الحديث (بغير اقتباس)
قدم روائعه المسرحية الناس اللى فوق ,,
تلاها بـ (الناس اللى تحت ) ثم (عائلة الدوغرى )
على طريقة القصة القصيرة او لا ,
,ثم أخرج من جوانبها أتساعات
لتتحول فى النهاية الى المسرحيات
التى اخرجت المسرح المصرى من جو الاقتباس
وعلى طريقته سار كتاب اخرين منهم :
(الفريد فرج) و (على سالم)





والكاتب الاستاذ (عبد الرحمن الخميسى)
كتب رائعتة الشعبية (حسن ونعيمة)
على شكل القصة القصيرة فى البداية
ثم اطال الاحداث والاشخاص
وصنع منها رواية مسلسلة





وفى طريقة اخرى من طرق القصة
هناك اقلام
صنعتمن اقصوصة صغيرة
قصة طويلة وسيناريو رائعا,,




منهم الأستاذ (احسان عبدالقدوس)والذى كتب قصة قصيرة
بعنوان (الهزيمة أسمها فاطمة)
عن قصة واقعية حكتها له فتاة
تعرضت للاغتصاب من قبل مدير الجمعية الزراعية
فى قريتهم وانها هربت وخائفة
من خطيبها المجند فى الجيش وقت الحرب
,وهى نفس القصة التى صنع منها
الاستاذ احسان عبد القدوس فيما بعد قصته الشهيرة
(الرصاصة لا تزال فى جيبى)





وفكرة مصطفى وعلى امين
و أنصاف كلمات أحمد رجب
ومواقف انيس منصور
كلها صنعت كتَّبًا ذات طبائع متصلة
بدأت من الاقصوصة ثم القصة القصيرة





الكتَّاب فى القصة القصيرة
لم يعتمدوا على نمط واحد ولكنهم
اعتمدوا على رؤياالاخراج والسرد
والتصوير الكتابى بزاويا ابداعية
فى حجم اقل بكثير
من الرواية وأكثر خيال
من المقال وارشق حوار
من المسرحية..

****






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القصة .. عناصرها ...أسباب انتشارها ... شخصيات عربية أسهمت فى بنائها ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.............. :: ~¤¦¦§¦¦¤~ القســــــــــم الآدبـــــــــــي ~¤¦¦§¦¦¤~ :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: